اسلاميات

السحر في القرآن و السنة

السحر في القرآن و السنة

حرم الاسلام السحر وكل ما يتعلق به من طرق سواء كان بتعلم السحر أو تعليمه أو حتى اتيان السحرة وتصديق السحر. بل وزاد على ذلك حيث أكد على أن السحر هو نوع من الكفر والشرك بالله عز وجل وانه سبب للخروج من الشريعة الاسلامية. وهو من أشد الابتلاءات التى حصلت وابتليت بها المجتمعات والتي تفشت بسبب الجهل وقلة الايمان والعلم واتباع خطوات الشيطان. اما في المجتمعات المؤمنة المتعلمة فلا وجود للسحرة ولا لأطماعهم الخبيثة ونواياهم الشريرة لافساد الحياة و التسبب في ايذاء العباد والحاق الضرر بهم والضحك على البسطاء والعامة طمعا في اموالهم واستغلالا لجهلهم وقلة ورعهم وايمانهم. لذا فاسلاح الذي يحارب هولاء الفسدة هو سلاح العلم والايمان حتى لايكون لأمثالهم وجود في أوطاننا ولا بين شعوبنا. 

الاستدلال بوجود السحر من القران والسنة :

الدليل على وجود السحر هو قوله تعالى: { ومن شر النفاثات في العقد }( الفلق:4 ). والنفاثات في العقد: هن السواحر اللاتي يعقدن الخيوط وينفثن في كل عقدة حتى ينعقد ما يردن من السحر، وكذلك قوله تعالى:{ واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون }(البقرة: 102 )

أما ما ورد في السنة النبوية عن عائشة رضي الله عنها، في قصة سحر لبيد للنبي صلى الله عليه وسلم وفيه: فأتاه جبريل بالمعوذتين فقال: يا محمد { قل أعوذ برب الفلق } وحلَّ عقدة { من شر ما خلق } وحلَّ عقدة حتى فرغ منها، ثم قال: { قل أعوذ برب الناس } وحلَّ عقدة حتى فرغ منها وحل العقد كلها .

كيفية علاج السحر :

يبنغي على المسلم القوي أن لا يقع ضحية لخدع السحرة وأطماعهم بل وجب عليه التحصن من شرورهم واطماعهم بطرق بسيطة تحميه وتحفظه منها:

أولا عن طريق  الرقية الشرعية بقراءة آيات من القرآن،  وذلك لإبطاله روى البيهقي في “الدلائل” عن عائشة رضي الله عنها، في قصة سحر لبيد للنبي صلى الله عليه وسلم وفيه: فأتاه جبريل بالمعوذتين فقال: يا محمد { قل أعوذ برب الفلق } وحلَّ عقدة { من شر ما خلق } وحلَّ عقدة حتى فرغ منها، ثم قال: { قل أعوذ برب الناس } وحلَّ عقدة حتى فرغ منها وحل العقد كلها .وكذلك قراءة آية الكرسي، وقل يا أيها الكافرون، وقل هو الله أحد، وقل أعوذ برب الفلق، وقل أعوذ برب الناس، وآيات السحر التي في سورة الأعراف وهي قوله تعالى: { وأوحينا إلى موسى أن ألق عصاك فإذا هي تلقف ما يأفكون فوقع الحق وبطل ما كانوا يعملون فغلبوا هنالك وانقلبوا صاغرين وألقي السحرة ساجدين قالوا آمنا برب العالمين رب موسى وهارون } والآيات التي في سورة يونس: وهي قوله تعالى: { وقال فرعون ائتوني بكل ساحر عليم فلما جاء السحرة قال لهم موسى ألقوا ما أنتم ملقون فلما ألقوا قال موسى ما جئتم به السحر إن الله سيبطله إن الله لا يصلح عمل المفسدين ويحق الله الحق بكلماته ولو كره المجرمون }(يونس: 79-82 ) والآيات التي في سورة طه: وهي قوله تعالى: { قالوا يا موسى إما أن تلقي وإما أن نكون أول من   ألقى قال بل ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى فأوجس في نفسه خيفة موسى قلنا لا تخف إنك أنت الأعلى وألق ما في يمينك تلقف ما صنعوا إنما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث أتى }(طه: 65-69).

 ثانيا : تناول سبع تمرات كل صباح وقبل تناول أى طعام من عجوة المدينة، فعن عامر بن سعد عن أبيه رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: “من تصبح كل يوم سبع تمرات عجوة لم يضره في ذلك اليوم سم ولا سحر ” رواه البخاري . (والعجوة: ضرب من أجود تمر المدينة وألينه.)

ثالثا : اللجوء الى العلاج بالحجامة في موضع السحر .كما ذكر ابن القيم : ” .. الاستفراغ في المحل الذي يصل إليه أذى السحر؛ فإن للسحر تأثيراً في الطبيعة وهيجان أخلاطها وتشويش مزاجها، فإذا ظهر أثره في عضو وأمكن استفراغ المادة الرديئة من ذلك العضو نفع جداً “.

السابق
الحسد والعين فى القران والسنة
التالي
الجن في القرآن و السنة

اترك تعليقاً